فولكر بيرتس يحدد نهاية الحرب في السودان

1

متابعات- الزاوية نت

قال فولكر بيرتس رئيس بعثة “يونيتامس” السابق في السودان، إن طرفا النزاع في السودان لهما انتهاكات موثقة ولكن الجيش السوداني أكثر ضبطا للنفس وانتهاكاته أقل حدة مقارنة بانتهاكات قوات الدعم السريع.

وأكد في مقابلة مع مجلة الاتحاد الألماني المختصة بالأمم المتحدة، أن حرب السودان لن تستمر طويلا لأن الأطراف المتحاربة أدركت استحالة الحسم في الميدان.

 وتوقع أن يتفق الطرفان في النصف الثاني من هذا العام بترغيب وترهيب من الولايات المتحدة السعودية والإمارات.

وقال إن انصار النظام السابق يحكمون سيطرتهم على قيادة الجيش، وتوقع انقلابا من الإسلاميين على قيادة الجيش حال رضخ البرهان للضغوط الدولية ومضى في التفاوض.

وكشف فولكر بانه تلقى تهديدات بالتصفية من قبل أنصار النظام السابق في السودان الا انه واصل في عمله رغما عن ذلك، وأشار إلى أن عبد الله حمدوك اخطأ بالتوقيع مع المكونات العسكرية بعد انقلاب 2021 ومنحهم شرعية لم يكونوا لينالوها بدونه، ونوه إلى أن حمدوك اقتصادي جيد، ولكن سياسي غير جيد ينقصه الكثير من مكر الساسة.

وقال إن البرهان لديه قصر نظر وكثير من قرارته السياسية والعسكرية كانت خاطئة وهو يتحمل القدر الأكبر من مسؤولية ما آلت اليه الامور في السودان.

ووصف حميدتي بأنه قوي جدا، وقال إنه يذكره بالمحارب الألماني القديم بوشفيكر الذي كان الملك كونراد الثاني يستخدمه في البطش بخصومه فانقلب على الملك واطاح به.

وأشار إلى أن منظمة الايقاد لم تدير ملف حرب السودان بشكل جيد لذلك اتفهم انسحاب الجيش السوداني منها، واضاف “اندلاع حرب أخرى بعد نهاية هذه الحرب مرتبط بالصيغة التي ستنتهي عليها الحرب الحالية.

وتابع “أتمنى أن يكون الاتفاق السياسي لوقف الحرب شاملا لا يستثني احدا غير الاسلاميين المتطرفين”.

تعليق 1
  1. الزاوية يقول

    يعود فولكر بيرس مرة أخرى ليتحدث بهذه الكلمات. هذه مصيبة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.